ابحث عن شئ

مستندات تكشف خطورتها .... حلويات الأطفال... دس السم في الدسم

تحقيق:هانم ادم
الصدفه وحدها هي التى لعبت دورا في اكتشاف هذه القضية الحساسة فبحسب حديث اسماعيل المرضي الناشط بجمعية اعلاميون من اجل الاطفال انه لاحظ حركة ارتعاش لدي ابنة شقيقته الصغيرة وهي تتناول حلوي اتت بها من بقالة مجاورة , فدفعه فضوله لتذوقها فوجد المذاق لاسعا واقرب لطعم الخل الامر الذي قاده للتوجه لوزارة الصحة ووحدة صحة الأسرة والطفل لتبداء رحلة

الغوض في المجهول لاكتشاف مكنون ومصدر هذه الاغذية المسمومة التى تسللت لمنازلنا دون استئذان

حالة اخري

لم تكن تلك هي الحالة الاولي فقد شهدت منطقة الحاج يوسف الوحدة من قبل حالة مماثلة عندما تطوعت احد الطفلات بتقديم حلوي وبكل براءة لاحدي رفيقاتها وهن في طريق العودة من المدرسة فتناولتها الاولي فرحة وبدأت في تناولها وماهي الا لحظات لتشعر بدوخة خفيفة وببراءة الاطفال لم تلقي للامر بالا واكملت حلاوتها بكل نهم ولم تشعر بعدها بشي فقد اظلمت الدنيا امام ناظريها وسقطت ارضا مغشيا عليها.
وقتها عرضت الطفلة للمستشفي ووصل الامر لوحدة حماية الاسرة والطفل. والتي بدورها حاولت الوصول لمصدر الحلوي عن طريق الطفلة الاولي عبر صاحب (الدكان) الذي انكر بان الطفلة قد ابتاعت منه الحلوي.

غياب الرقابة

ويبدو ان الأمر غريب بعض الشي فتلك الحلويات تدخل الي البلاد وتصل الي اطفالنا دون وجود جهات رقابية تمنع تدفقها ودخولها للبلاد.ويبدو ان سمة وجود ضعاف نفوس يساهمون في تدمير الاطفال دون وازع اخلاقي وهم يسعون للكسب المادي السريع من خلال جلب حلويات تحمل في جوفهها مواد كحولية تتسبب في حدوث اضرار بالغة لصحة الاطفال وذلك باستيرادهم حلوى ماركة (كاندي) في شكل (بخَّاخ ) و(روج) أثبتت كل الفحوصات أنها تحوي كمية كبيرة من الكحول والمخدر.

ملف حساس

تطوع المرضي لتحريك هذا الملف الحساس بدافع الانسانية وتوجه مباشرة لوزارة الصحة ولاية الخرطوم إدارة صحة الأسرة والطفل، يقول قابلت المديرة والتي لم تبدي اي تجاوب وقامت بتحويلي إلى إدارة وقاية البيئة وصحة الأطعمة وهناك قابلتُ المسئول ويدعي مصعب، عرَّفته بنفسي والمنتج الذي وجدته وبالفعل اكد بان المنتج قادم من الصين ووعدني بانه سوف يعرضه لوزارة الصحة الاتحادية لمعرفة ان كان المنتج يتبع لهم ام .
ويضيف كنت اتوقع بان يفيدوني لذلك انتظرت لعدة ايام وعندما طال انتظاري عدت مرة اخري لهم مستفسرا وعاتبتهم باعتبار ان هذه حياة الاطفال ولا يمكن التهاون بها. فوعدني بالاتصال بي في نفس اليوم وبالفعل اتصل عليَّ في ذات اليوم بعد صلاة المغرب وقال لي: لقد تمَّ التعرُّف على هذا المنتج والذي صدر قرارا بإيقاف استيراده للسودان منذ العام 2016م لأنه غير مطابق للمواصفات ويسبب عدد من الأمراض . وأكَّد لي أنه في صباح اليوم التالي سيصلني (تيم) من الوزارة للبحث عن المنتج حسب المنطقة التي قمتُ بوصفها له وهي منطقة (الفتيحاب).

الفحص المعملي يؤكد

(سلام ميديا) تحصَّلت على مستندات رسمية تؤكد علي احتواء المنتج علي مادة الكحول ، المستند الأول صادر من إدارة صحة البيئة بمحلية أم درمان ممهور بتوقيع مدير ادارة صحة البيئة سهام إبراهيم الحاج بتاريخ3/ حيث أكد خطاب صادر من مدير الإدارة "سهام إبراهيم الحاج" يفيد بأن الحلوة المذكورة قد تم رصدها بواسطة إدارة صحة البيئة بالمحلية وقد أكدت نتائج الفحص المعملي احتوائها على مادة الكحول الإيثلي (الإيثانول)، وعلى ضوء ذلك قام مدير صحة البيئة بوزارة الصحة بالخرطوم، بإصدار تعميم لإدارات صحة البيئة بكافة محليات الولاية بسحب المنتج من أماكن العرض اعتبارا من الثالث من فبراير المنصرم..

ورود شكاوي

وبعد ورود العديد من الشكاوي وبحسب المستد فقد تم توجيه قسم المخالفات الصحية وأماكن العرض المشتبه لايجاد اي كميات من المنتج المذكور ولم يجدوا له اثرا. وتم إصدار توجيه باستمرار عمليات البحث والرصد والتقصي.
غير ان التجار يعلمون جيدا ان هذا المنتج ممنوع ولكن من باب المثل القائل (الممنوع مرغوب) يبدو ان هناك تجار مازال يبيعونه وهذا ماكشفته جولة في سوق امدرمان حيث تتراوح قيمة الحلوي مابين 70الي 80 جنيه اما ربحها فيصل الي 360جنيه حيث تباع القطعة 10جنيهات.
ويروي احد التجار بان هناك تاجر قام بشراء كل البضاعة الموجوده بالسوق بشيك وتوجه بها للولايات
فيما كشف لنا تاجر اخر بان تلك الحلوي تمت ابادتها منذ 2016ولكنه يحتفظ بكمية محدودة لزبان معينين ولكنه تكفل بتوصيف تاجر بعينه يمكن ان تتوفر عنده الكمية المعنية.

منبع الحلويات

تحركات عديدة وفي وقت سابق للجهات المعنية لحصر منبع الحلويات فقد وجه مدير الإدارة العامة للشؤون الصحية والبيئية د. صلاح الدين حسن حاج موسي بمحلية ام درمان خطاب معنون لمدير الإدارة العامة للادلة الجنائية ولعناية مدير دائرة المختبرات الجنائية بتاريخ 2019/1/27 بالنمرة م أ/ص ب /44/أ/1 بخصوص فحص حلوى بخاخ وروج ماركة (كاندي) ومعرفة مدي صلاحية هذه الحلوي للاستخدام الآدمي(وجود كحول) وخطورتها علي الأطفال تحديدا.
مستند اخر تحصل (سلام ميديا)عليه يشير الي ان الجهة المرسلة هي الهئية السودانية للمواصفات والمقاييس يشير تاريخه الي نفس تاريخ الخطاب الذي سبقه. وانه وبعد إجراء الفحص المخبري المطلوب حول وجود مادة كحول او لا بواسطة جهاز ال ( gc-fid) علي عبوة بلاستيكية بها مادة سائلة مكتوب عليها (candy) تبين احتواءها علي مادة الكخول الايثليي(ايثانول) .
مستتد ثالث بتاريخ 2019/2/3 بالنمرة وخ/وب/44/أ/1 معنون لمدير صحة البيئة محلية ام درمان حمل توجيها بسحب منتج (حلوي بخاخ وروج ماركة كاندي) وعدم السماح بتداول المنتج بالمحليات والاسواق والمحلات التجارية لإحتواءه علي مادة الكحول الايثيلي (الايثانول) ووجه المستند الوحدات الإدارية بإتخاذ الاجراءات اللازمة وسحب المنتج. وحمل المستند الممهور بتوقيع مدير ادارة صحة البيئة ماجدة خليل موسي بان ترسل صورة منه لمدير الادارة العامة للطب الوقائي ويعمم بصورة عاجلة جدا لمفتشي وضباط الصحة بالوحدات الادارية.

جهود لم تراوح مكانها

تلك الجهود علي الرغم من مرور عام عليها غير انها لم تفلح في كبح جماح أسعار التجار فقد ضبطت محلية ام درمان  في الفترة الماضية كميه كبيره من الحلوي علي شكل بخاخ وروج ماركة كاندي تباع للأطفال في المدارس بها كميه كبيره من الكحول .. واكد مصدر بالمحلية انه وردت اليهم كمية من الحلوي من عدة حهات وتم فحصها وتاكد انها تحتوي علي كمية كبيرة من الكحول والمخدر وتلقت المحلية شكاوي من المواطنين .. واشار المصدر الي ان المحلية تقوم بحملة كبيرة في سوق ام درمان وحي العرب لجمع هذه الحلويات ونوه الي ان مخازن المحلية بها كمية كبيرة وتم تشكيل لجنة لابادتها وحذر المصدر من تناول هذه الحلوي لخطورتها علي صحة الاطفال وقال انها تاتي مهربة.

 


مستندات تكشف خطورتها
حلويات الأطفال... دس السم في الدسم

الخرطوم:
الصدفه وحدها هي التى لعبت دورا في اكتشاف هذه القضية الحساسة فبحسب حديث اسماعيل المرضي الناشط بجمعية اعلاميون من اجل الاطفال انه لاحظ حركة ارتعاش لدي ابنة شقيقته الصغيرة وهي تتناول حلوي اتت بها من بقالة مجاورة , فدفعه فضوله لتذوقها فوجد المذاق لاسعا واقرب لطعم الخل الامر الذي قاده للتوجه لوزارة الصحة ووحدة صحة الأسرة والطفل لتبداء رحلة الغوض في المجهول لاكتشاف مكنون ومصدر هذه الاغذية المسمومة التى تسللت لمنازلنا دون استئذان

حالة اخري

لم تكن تلك هي الحالة الاولي فقد شهدت منطقة الحاج يوسف الوحدة من قبل حالة مماثلة عندما تطوعت احد الطفلات بتقديم حلوي وبكل براءة لاحدي رفيقاتها وهن في طريق العودة من المدرسة فتناولتها الاولي فرحة وبدأت في تناولها وماهي الا لحظات لتشعر بدوخة خفيفة وببراءة الاطفال لم تلقي للامر بالا واكملت حلاوتها بكل نهم ولم تشعر بعدها بشي فقد اظلمت الدنيا امام ناظريها وسقطت ارضا مغشيا عليها.
وقتها عرضت الطفلة للمستشفي ووصل الامر لوحدة حماية الاسرة والطفل. والتي بدورها حاولت الوصول لمصدر الحلوي عن طريق الطفلة الاولي عبر صاحب (الدكان) الذي انكر بان الطفلة قد ابتاعت منه الحلوي.

غياب الرقابة

ويبدو ان الأمر غريب بعض الشي فتلك الحلويات تدخل الي البلاد وتصل الي اطفالنا دون وجود جهات رقابية تمنع تدفقها ودخولها للبلاد.ويبدو ان سمة وجود ضعاف نفوس يساهمون في تدمير الاطفال دون وازع اخلاقي وهم يسعون للكسب المادي السريع من خلال جلب حلويات تحمل في جوفهها مواد كحولية تتسبب في حدوث اضرار بالغة لصحة الاطفال وذلك باستيرادهم حلوى ماركة (كاندي) في شكل (بخَّاخ ) و(روج) أثبتت كل الفحوصات أنها تحوي كمية كبيرة من الكحول والمخدر.

ملف حساس

تطوع المرضي لتحريك هذا الملف الحساس بدافع الانسانية وتوجه مباشرة لوزارة الصحة ولاية الخرطوم إدارة صحة الأسرة والطفل، يقول قابلت المديرة والتي لم تبدي اي تجاوب وقامت بتحويلي إلى إدارة وقاية البيئة وصحة الأطعمة وهناك قابلتُ المسئول ويدعي مصعب، عرَّفته بنفسي والمنتج الذي وجدته وبالفعل اكد بان المنتج قادم من الصين ووعدني بانه سوف يعرضه لوزارة الصحة الاتحادية لمعرفة ان كان المنتج يتبع لهم ام .
ويضيف كنت اتوقع بان يفيدوني لذلك انتظرت لعدة ايام وعندما طال انتظاري عدت مرة اخري لهم مستفسرا وعاتبتهم باعتبار ان هذه حياة الاطفال ولا يمكن التهاون بها. فوعدني بالاتصال بي في نفس اليوم وبالفعل اتصل عليَّ في ذات اليوم بعد صلاة المغرب وقال لي: لقد تمَّ التعرُّف على هذا المنتج والذي صدر قرارا بإيقاف استيراده للسودان منذ العام 2016م لأنه غير مطابق للمواصفات ويسبب عدد من الأمراض . وأكَّد لي أنه في صباح اليوم التالي سيصلني (تيم) من الوزارة للبحث عن المنتج حسب المنطقة التي قمتُ بوصفها لهم.

الفحص المعملي يؤكد

(سلام ميديا) تحصَّلت على مستندات رسمية تؤكد علي احتواء المنتج علي مادة الكحول ، المستند الأول صادر من إدارة صحة البيئة بمحلية أم درمان ممهور بتوقيع مدير ادارة صحة البيئة سهام إبراهيم الحاج بتاريخ3/ حيث أكد خطاب صادر من مدير الإدارة "سهام إبراهيم الحاج" يفيد بأن الحلوة المذكورة قد تم رصدها بواسطة إدارة صحة البيئة بالمحلية وقد أكدت نتائج الفحص المعملي احتوائها على مادة الكحول الإيثلي (الإيثانول)، وعلى ضوء ذلك قام مدير صحة البيئة بوزارة الصحة بالخرطوم، بإصدار تعميم لإدارات صحة البيئة بكافة محليات الولاية بسحب المنتج من أماكن العرض اعتبارا من الثالث من فبراير المنصرم..

ورود شكاوي

وبعد ورود العديد من الشكاوي وبحسب المستد فقد تم توجيه قسم المخالفات الصحية وأماكن العرض المشتبه لايجاد اي كميات من المنتج المذكور ولم يجدوا له اثرا. وتم إصدار توجيه باستمرار عمليات البحث والرصد والتقصي.
غير ان التجار يعلمون جيدا ان هذا المنتج ممنوع ولكن من باب المثل القائل (الممنوع مرغوب) يبدو ان هناك تجار مازال يبيعونه وهذا ماكشفته جولة في سوق امدرمان حيث تتراوح قيمة الحلوي مابين 70الي 80 جنيه اما ربحها فيصل الي 360جنيه حيث تباع القطعة 10جنيهات.
ويروي احد التجار بان هناك تاجر قام بشراء كل البضاعة الموجوده بالسوق بشيك وتوجه بها للولايات
فيما كشف لنا تاجر اخر بان تلك الحلوي تمت ابادتها منذ 2016ولكنه يحتفظ بكمية محدودة لزبان معينين ولكنه تكفل بتوصيف تاجر بعينه يمكن ان تتوفر عنده الكمية المعنية.

منبع الحلويات

تحركات عديدة وفي وقت سابق للجهات المعنية لحصر منبع الحلويات فقد وجه مدير الإدارة العامة للشؤون الصحية والبيئية د. صلاح الدين حسن حاج موسي بمحلية ام درمان خطاب معنون لمدير الإدارة العامة للادلة الجنائية ولعناية مدير دائرة المختبرات الجنائية بتاريخ 2019/1/27 بالنمرة م أ/ص ب /44/أ/1 بخصوص فحص حلوى بخاخ وروج ماركة (كاندي) ومعرفة مدي صلاحية هذه الحلوي للاستخدام الآدمي(وجود كحول) وخطورتها علي الأطفال تحديدا.
مستند اخر تحصل (سلام ميديا)عليه يشير الي ان الجهة المرسلة هي الهئية السودانية للمواصفات والمقاييس يشير تاريخه الي نفس تاريخ الخطاب الذي سبقه. وانه وبعد إجراء الفحص المخبري المطلوب حول وجود مادة كحول او لا بواسطة جهاز ال ( gc-fid) علي عبوة بلاستيكية بها مادة سائلة مكتوب عليها (candy) تبين احتواءها علي مادة الكخول الايثليي(ايثانول) .
مستتد ثالث بتاريخ 2019/2/3 بالنمرة وخ/وب/44/أ/1 معنون لمدير صحة البيئة محلية ام درمان حمل توجيها بسحب منتج (حلوي بخاخ وروج ماركة كاندي) وعدم السماح بتداول المنتج بالمحليات والاسواق والمحلات التجارية لإحتواءه علي مادة الكحول الايثيلي (الايثانول) ووجه المستند الوحدات الإدارية بإتخاذ الاجراءات اللازمة وسحب المنتج. وحمل المستند الممهور بتوقيع مدير ادارة صحة البيئة ماجدة خليل موسي بان ترسل صورة منه لمدير الادارة العامة للطب الوقائي ويعمم بصورة عاجلة جدا لمفتشي وضباط الصحة بالوحدات الادارية.

جهود لم تراوح مكانها

تلك الجهود علي الرغم من مرور عام عليها غير انها لم تفلح في كبح جماح أسعار التجار فقد ضبطت محلية ام درمان  في الفترة الماضية كميه كبيره من الحلوي علي شكل بخاخ وروج ماركة كاندي تباع للأطفال في المدارس بها كميه كبيره من الكحول .. واكد مصدر بالمحلية انه وردت اليهم كمية من الحلوي من عدة حهات وتم فحصها وتاكد انها تحتوي علي كمية كبيرة من الكحول والمخدر وتلقت المحلية شكاوي من المواطنين .. واشار المصدر الي ان المحلية تقوم بحملة كبيرة في سوق ام درمان وحي العرب لجمع هذه الحلويات ونوه الي ان مخازن المحلية بها كمية كبيرة وتم تشكيل لجنة لابادتها وحذر المصدر من تناول هذه الحلوي لخطورتها علي صحة الاطفال وقال انها تاتي مهربة.

Pin It

عن سلاميديا

هذا الموقع الالكتروني تعود ملكيته الي مؤسسة سلاميديا، يعرض هذا الموقع الاخباري محتوي باللغتين العربية والانجليزية. انه موقع اخباري محايد وغير منحاز الي اي طرف او جهة، يقدم خدماته لجميع السودانين والمهتمين بالشأن السوداني من سكان العالم بالقضايا ذات الطابع المحلي، الاقليمي والدولي.

تابعنا علي

All Rights Reserved © 2020 Salaam Media - Powered by Moon Media