ابحث عن شئ

هل نجح شوبش المانحين في برلين ؟

بقلم - د. مصطفي الجميل
هي ليست المره الاولي التي يتعهد فيها المجتمع الدولي بدعم اقتصاد البلاد من قبل كان مؤتمر المانحين في الدوحه والذي رصد 7مليار دولار وبعده مؤتمر أوسلو في العام 2008والذي تعهد بدفع 8,4 مليار دولار لم ولن تؤثر علي الواقع الاقتصادي لان اقتصادات الامم تبني بالخطط والالتزام الصارم بنهج الانتاج والاستثمار لا بالامنيات وتوقعات واماني أن تنتشلك دول العالم الي رحاب افضل في الانتعاش الاقتصادي وبرغم كل هذا تبرعت البلدان الاوروبيه في مؤتمر برلين امس علي عكس البلدان العربيه الشقيقه كما نزعم ولناخذ مثال لثلاث بلدان تبرعت في مؤتمر دعم مصر ب25 مليار دولار تسلمتها مصر نقدا وهي الامارات العربيه المتحده تبرعت ب10 مليار دولار والمملكه العربيه السعوديه تبرعت ب10 مليار دولار والكويت ب5 مليار دولار وجاءت تبرعات البلدان الخليجيه بالغه الثراء في مؤتمر برلين بالامس نحو عشره مليون دولار اي والله عشره مليون دولار لاعاده انعاش الاقتصاد السوداني في الوقت الذي تراق دماء السودانيين في عاصفه الحزم ويشارك ابناءنا بالالاف انه التحالف المعوج وكما يقول المثل الصديق عند الضيق متي يقف الاشقاء المزعومين مع السودان
حان الان جرد الحساب والتفكير مليئا في مقدراتنا الذاتيه للنهوض بالبلاد واولها اعاده برمجه العلاقات الخارجيه ووقف املاءات الخليج علي سير العمليه السياسيه في البلاد وليحدث ما يحدث متي نعيش بكرامه واعتماد علي الذات بالرغم من الانهيار الاقتصادي الذي نعيشه الا وقفه كفلاءنا بالخليج وقفه معيبه تقتضي أن نعيد قراءه المشهد الخارجي كقوي سياسيه حاكمه ومعارضه ونستلهم من عبر الدروس ونري من اعانت هذه البلدان ونري كيف نهضت بعض البلدان بعيدا عن الهبات وبعيدا عن الاملاءات
صدقوني أن اعتمدت البلاد علي روشته البنك الدولي ودعمه كان أفضل من عطيه المزين هذه والاحجيه الساخره السودانيه تقول في احد الاعراس في غرب السودان يقومون بما يعرف بالشوبش وهو تبرع الحاضرين لام العروس فيقولون فلانه بنت فلان تبرعت بمليون فتنطلق الزغاريد عاليه يوووووووووووي وفلانه بنت فلان خمسمائه فتنطلق الزغاريد بحجم التبرع يوووي وفلانه بمائه جنيه وتأتي الزغروده يووي قصيره جدا
حدا بنا أن نطلق زغروده يووي علي التبرع السعودي الاماراتي
ونشمر السواعد وننتج ونكافح الفساد والترهل الاداري ونمزق الاعفاءات الجمركيه وتكون للدوله عيون حمراء للتهريب ولا كبير في هذا لان ما اضر بنا بالدرجه الثانيه بعد الفساد هو ثقافه التهريب الشائعه نحن نهرب الذهب وندخل السلع دون جمارك ونحارب صغار المنتجين فكيف لنا أن نبني اقتصاد
نحن لم نحدد الاولويات كيف لنا أن نبني اقتصاد ؟ لازلنا نعتمد علي الفواكه من الخارج ويحول بيننا وبين فواكه جبل مره الطبيعيه 200 كلم هي متبقي طريق نيالا _الفاشر ونمزق احد الفواتير
سبق أن أوقفت الجزائر 74 سلعه تراها الدوله غير ضروريه وتمتص عملات البلاد الصعبه فاوقفتها
نحن ما ندخل مئات السلع غير الضروريه وهي العامل الثاني لامتصاص الدولار
الانتاج هو الحل
دكتور مصطفي الجميل

Pin It

عن سلاميديا

هذا الموقع الالكتروني تعود ملكيته الي مؤسسة سلاميديا، يعرض هذا الموقع الاخباري محتوي باللغتين العربية والانجليزية. انه موقع اخباري محايد وغير منحاز الي اي طرف او جهة، يقدم خدماته لجميع السودانين والمهتمين بالشأن السوداني من سكان العالم بالقضايا ذات الطابع المحلي، الاقليمي والدولي.

تابعنا علي

All Rights Reserved © 2020 Salaam Media - Powered by Moon Media