ابحث عن

تجمع الأساتذة يرفض إعادة فتح الجامعات ويطالب بإقالة المدراء

 
الخرطوم ـ سلام ميديا
 
رهن تجمع أساتذة الجامعات السودانية الأحد قبوله إستئناف الدراسة يتحقسق 9 مطالب على رأسها إقالة مدراء الجامعات ونوابهم الذين تم تعيينهم بقرار من الرئيس المخلوع عمر البشير.
 
وأعلنت الأسبوع الماضي عدد من الجامعات عن إسئناف الدراسة بعد اغلاق دام نحو 7 شهور، فيما أعلنت اليوم جامعة الخرطوم أعرق الجامعات السودانية عن إستئناف الدراسة على مراحل ابتداءاً من الأحد 21 يوليو الجاري.
 
وعقد تجمع أساتذة الجامعات اليوم الأحد مؤتمراً صحفياً بالخرطوم رفض فيه قرار إعادة عدم فتح الجامعات ما لم تتحقق مطالب مذكرة تجمع أساتذة الجامعات والكليات والمعاهد العليا.
 
وتتمثل هذه المطالب حسب بيان جرى توزيعه على الصحفيين في عودة المفصولين السياسيين من الأساتذة والطلاب للعمل والدراسة بجامعاتهم، ورصد كل الانتهاكات والمظالم في حق الأساتذة والطلاب وتقديم الجناه للعدالة.
 
وأضاف "إقالة مدراء الجامعات ونوابهم الذين تم تعيينهم بقرار من رئيس النظام البائد، وشاغلى الوظائف الاداريه العليا، والمفتاحية، وحل مجالس إدارتها، ومراجعة كل القرارات الصادرة منهم منذ سقوط النظام البائد وحتي تاريخ اقالتهم".
 
كما طالب البيان بحل الوحدات الجهادية وإخلاء المساجد والمخازن من الأسلحة بكافة أنواعها وتسليمها الى قيادة القوات المسلحة حفاظاً على أرواح الطلاب وسلامتهم، بجانب حل شرطة الجامعات والعودة للحرس الجامعي.
 
كذلك حل صندوق دعم الطلاب والتحفظ على ممتلكاته ومعالجة وضعه وتصفيته، على أن تتولى الجامعات أمر إسكان وإعاشة الطلاب كما كان متبعا سابقا، وما هو معمول به فى كل جامعات العالم.
 
وشدد على أن يدار التعليم العالي والجامعات وفقا للقوانين التي كانت سائدة حتى 30 يونيو 1989م، إلى حين إعداد القوانين الديموقراطية البديلة التي ترسخ الاستقلالية والمؤسسية والديموقراطية، وتعرض على المجلس التشريعي الانتقالي لاجازتها، والعمل وفقا للسياسات البديلة.
 
وطالب البيان بتصحيح مسار نقابات العاملين بإلغاء قانون النقابات لعام 2010م (المنشأة)، والعودة إلى قانون 1987م الفئة والذي كان معمول به حتي انقلاب الانقاذ، إلى أن تعد الحركة النقابية قانونها البديل، وتجيزه بالمجلس التشريعي الانتقالية.
 
كما طالب بيان تجمع الأساتذة بتصحيح مسار الاتحادات الطلابية بالجامعات السودانية وإعادة النظر في تكويناتها بالجامعات المختلفة بضمان حرية تكوينها و ديموقراطية قوانينها.
 
ودعا البيان إلى تقديم برنامج اسعافي اصلاحي شامل، يتضمن مراجعة ما يسمى بثورة التعليم العالي، ووضع اللوائح التي تنظم سياسات القبول والامتحانات والتمويل والبحث العلمي، ووضع الاستاذ الجامعي، والطالب الجامعي.
 
إلى ذلك عقد مجلس عمداء جامعة الخرطوم اليوم الأحد إجتماعاً طارئاً بقاعة الاجتماعات بأمانة الشؤون العلمية برئاسة مدير الجامعة البروفيسير أحمد محمد سليمان، وأقر الاجتماع إسئناف الدراسة بالجامعة على مراحل مجدولة.
 
وتبدأ الجامعة بحسب بيان تلقته "سودان تربيون" في إسئناف الدراسة يوم  الأحد 21 يوليو الجاري في كلية الدراسات العليا، بينما  يستأنف الأحد 28 يوليو طلاب المستوى الأول والفصول النهائية بكل كليات مجمع الوسط عدا مدرسة العلوم الإدارية، وكليات مجمع شمبات، ومجمع التربية وجميع كليات مجمع العلوم الطبية والصحية بكل مستوياتها عدا كلية الطب.
 
فيما تستأنف الدراسة يوم الأحد 18 أغسطس القادم في باقي المستويات بكل كليات مجمع الوسط عدا مدرسة العلوم الإدارية، ومجمع شمبات ومجمع التربية.
 
وتعطلت الدراسة بالجامعات لنحو 7 أشهر على خلفيّة الاحتجاجات الشعبية، التي اندلعت في 19 ديسمبر 2018 وأطاحت بنظام عمر البشير في 11 أبريل الماضي.
Pin It

موقع إخباري محايد وغير منحاز لأي طرف أو جه ويقدم خدماته لجميع السودانيين والمهتمين بالشأن السوداني

69 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع